منتدي طلاب ثانوية ابو مناع بحري
عزيزى الزائر اهلا بك فى المنتدى الخاص بمدرسة أبو مناع الثانوية المشتركة نرجوا منك التسجيل معنا لكى تتمكن من
الاستفاده من جميع خدمات المنتدي مع تحيات الإدارة العامة لمنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  جروب ثانوية عامة ابو مناع بحرى على فيس بوك
السبت مارس 28, 2015 10:19 pm من طرف ابراهيم رضوان

» جروب ثانوية عامة ابو مناع بحرى على فيس بوك
الجمعة أغسطس 22, 2014 1:07 am من طرف محمد عبدالباسط عبدالله

» نتيجة الصف الثانى تيرم 1 عام 2014
الخميس يناير 30, 2014 12:46 am من طرف ابراهيم رضوان

» نتيجة الصف الاول تيرم 1 عام 2014
الخميس يناير 30, 2014 12:22 am من طرف ابراهيم رضوان

» اسئلة روعة فى الجيولوجيا
الأحد نوفمبر 24, 2013 6:39 pm من طرف مجهول لكن معروف

» نتيجة الصف الثاني
الإثنين يونيو 03, 2013 12:50 pm من طرف sayed abeid

» براميل الفيزياء الأميركية
الثلاثاء مايو 14, 2013 9:51 am من طرف حسين عبدالرحمن حسن

» Cool خزعبلاتنا ..
الثلاثاء مايو 14, 2013 9:48 am من طرف حسين عبدالرحمن حسن

» عين توت ليمون
الثلاثاء مايو 14, 2013 9:44 am من طرف حسين عبدالرحمن حسن

www.abomanaa.com

نكات الحاديه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نكات الحاديه

مُساهمة من طرف حسين عبدالرحمن حسن في الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 4:39 pm

من الأشياء التي حصلت حقاً وذهبت مذهب الطرائف والنوادر

ذهب طالب لدراسة الطب في روسيا
وبعد غياب سنوات عاد ملحدا
وقال له أمه : ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا
وقال له أبوه : إن ابني مات

وحدث أن ذهب الطبيب إلى البادية وصادف أحد الرعيان وطلب منه ماء
فأعطاه الراعي الماء فشرب الطبيب
ثم شرب الراعي وقال الحمد لله
فقال له : هل تؤمن بوجود الله حقا
فقال الراعي : طبعا
قال الطبيب الله غير موجود
احمر وجه الراعي غضبا لفطرته السليمة وقال له بغضب : الله خالق كل شيء
فقال الطبيب هل تستطيع أن تثبت لي وجود الله عمليا
فما كان من الراعي إلا أن امتشق عصاه وأخذ يضرب الطبيب بكل ما أتوي من قوة
ففقال الطبيب : منشان الله خلص
قال الراعي : أرأيت ، لقد أثبت لك وجود الله عمليا !



======================================

فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ

يقال أن أحد المشايخ المعروفين في مصر كان من دعاة التوحيد، ومن الدعاة إلى عقيدة السلف ، ومن أنصار السنة، فجاء الصوفية والمخرفون وقالوا:
نشكو هذا إلى الشرطة؛ لأنه يفسد عقائد الناس، ويقول: (إن الله فوق المخلوقات)
وحين كان الضابط يكتب الشكوى
قالوا: إنه يفسد العقائد، فكتب ذلك
ثم قال لهم: ماذا يقول؟
قالوا: يقول: إن الله في السماء
فقال الضابط: (أمال هو فين يا شيخ؟!)


=============================================

تفكر صاحبنا ليلةً في الحال المخزية التي وصل إليها الإلحاد العربي المتقوقع في العالم الافتراضي, وتخيل زملاءه حبيسي الفقاعة الالكترونية التي يحسَبونها سيلا جارفا يزلزل أركان الدين, وحرَّك رأسه حين تذكر طابور المفاليس من شيعته المستخفين خلف المعرفات المضحكة, إنهم لا يدركون أن غزواتهم الدونكيشوطية وانتصاراتهم الافتراضية لا تساوي في ميزان الحياة الواقعية والتجارب الأرضية فلسا . إن الزملاء يسخرون من الإسلام على الشبكة, ويستمْرون حياة النفاق في واقع الأمر, فهل يطمحون أن يغيروا المجتمع من خنادقهم الكرتونية؟ لم يتغير من ذلهم ومسكنتهم شيء منذ مؤتمر: من الإلحاد الإفتراضي إلى الإلحاد الأرضي, الذي كان مهزلة بكل المقاييس التنويرية. إن الزملاء منافقون رضوا بحياة الخفافيش في الكهوف والجرذان في الجحور, يحيوْن بين المسلمين تغلي أحقادهم كالمراجل في الصدور.


لقد أتى على أبي الإلحاد زمان لم يعد يجد فيه طعما لجهاده الإلكتروني الإلحادي, لكنه لا يكاد يجد له اليوم موطئ قدم في مجتمع يزداد كل ساعة اعتزازا بدينه, ألم يجد نفسه مرارا مرغما على الحضور في مناسبات اجتماعية يُقرأ فيها القرآن ويوعظ فيها بحديث الجنة والنار؟ إن الخصوم يستحوذون في صبر ومثابرة على العالم الأرضي شبرا شبرا, حارة حارة, دارا دارا, والملاحدة يصرخون في الإنترنت: "لقد انتشر الإلحاد بين المسلمين", سحقا لهم, و كم تبلغ عِدَّة أهل الإلحاد في دار الإسلام و رواد المساجد يتضاعفون, والمجتمع يصطبغ شيئا فشيئا بصبغة الدين؟ إن الزملاء قوم غرتهم نقرات الإعجاب على الفيسبوك و تفاهات التغريد على التويتر, يسخرون من أهل الإسلام بالليل وينافقونهم بالنهار.


لن يعلم الملاحدة حقارة شأنهم وخسة حالهم ما لم ينغمسوا في بحر المجتمع فيصارحوا أهله بمعتقدهم ويواجهوه بما يُسِرُّونه في منتدياتهم, حتى يعلموا فرق ما بين المنتديات النسناسية وبين المجتمعات الإنسانية. إنه يعلم أن طريق التنوير شاقٌّ طويل, كما يعلم أن الملاحدة من أعظم الناس جَلبةً, ومن أجبنهم عند اللقاء, لكنه أبو الإلحاد, فلينزل للميدان ليعلم أفرسٌ تحته أم أتانٌ, ويختبر حقيقة الدعاوى الإلحادية.


جلس في مقهى فوجد بضعة شبان يعرفهم معرفة عابرة, يتسامرون ويحتسون القهوة ويدخنون السجائر, فانخرط معهم في أحاديث الكرة وأخبار الدوريات والأفلام والمسرحيات, وهو يتحين الفرصة ليلقي بطعم يهيئ به الجوَّ, و ليوجه الحديث إلى ما جاء لأجله, وحين بدأوا في أحاديث الفكاهة لاحت له فرصته, فبدأ يفرك جبهته ليتذكر بعض النكات الشيطانية التي يتفنن الزملاء في اختلاقها في مواقعهم للسخرية من أهل الدين, خاصة الموحِّدين, تسارع نبضه وهو يتوجس خيفة من وقع الكوميديا الإلحادية على القوم, فبحث عن شيء غير مقذع, ليكون مفتاحا لما بعده, فقال:
- واحد مؤذن طلع الصومعة وهو سكران...

فقاطعه أحدهم:
- مؤذن وسكران؟ ذي مصيبة.. هو أنت يهودي؟


فأحس أبو الإلحاد أنه فشل في تقدير الموقف, لكنه تماسك وعزم ألا ينكص هذه المرة فتنحنح وقال:
- أنا لا ديني..
فالتفت إليه أصغر جلسائه - وكان عارفا بالإلحاد- و قال و هو يتبسم, :
- قل ملحد يا حبيبي, لا تخف؟ خائف نكون إرهابيين يعني؟ نحن ناس متفتحة وديمقراطية ومعتدلة, والدليل أني متشوق أسمع منك , لكن أحسن شيء نبدأ بنكات ملحدين ثم نسمع نكاتك الحلوة, أكيد أنت موافق.


ثم استطرد:
- أحلى شيء أن كلام الملحدين نفسه خفيف وظريف, أنا لما أكتئب أقرأ "أصل الأنواع" فأجلس أضحك و أنسى الهم.


- الملحدون كلهم ذوق وإحساس, يخافون يجي يوم يرتطم نيزك مدمر بالأرض, من فضلك فهّمني سبب خوفهم إذا كان الكون كله سببه انفجار عظيم؟


- حاجة ثانية, الملحد يحب الشك في كل شيء لدرجة أنه غير متأكد أنه موجود, طيب كيف يفعل الملحد إذا سألته: "أثبت لي أنك موجود"؟
- ينسخ السؤال ثم يطرحه في موقع إجابات جوجل." ثم يختار أفضل إجابة.


- حتى إمام المذهب وشيخ الطريقة عمّك دارون نفسه, خلّى الدُّب يعمل عملية تغيير نوع, وطلّع زعانف وصار حوت!!! هو ما كان مدمن حشيش, القضية أن دمه خفيف, لما لاحظ الحيوانات تعرق طلع بنكتة ما تخطر لمجنون على البال, قال لك صغار الحيوانات كانت تلعق عرق أمهاتها, ولما كانت الطبيعة فيها حنان حولت العرق إلى لبن!!!


- يا دارون يا قشطة, ما رأيك يا لحّود؟ بصراحة الملحد ديمقراطي ما يعرف عنصرية أبدا, ما يهمه لو كنت حوت أو دب, قرد أو إنسان أو حتى ضبع أو ضفدع, يا سلام يا دارون, عرقك لبن, و أفكارك سمن, ودمك عسل.


- تصور يا عزيزي لو كانت الطبيعة جعلتنا كلنا نعرق لبنا, تخيل كم يخرج من كل واحد منا من السمن البلدي المغربي, أو المشّ المصري ؟ على الأقل تبقى العجول المسكينة تتمتع بلبن ماما لوحدها, لكن يا خسارة, أمك الطبيعة لما طورت القرود, ما فكرت تعطيهم اكتفاء ذاتي من مشتقات الحليب. على فكرة أنت تعرق كثيرا.


كان جبين أبي الإلحاد يتصبب عرقا, ورغم شعوره البالغ بالحرج, فإنه لم يجد بدا من التبسم حين تصور لو أن غدده العرقية كانت تفرز الآن لبنا, ربما احتاج منه قطرات ليخفف من مرارة قهوته السوداء , اجتهد أن يظهر شيئا من روح الدعابة, و استغرب من نفسه ومن زملائه كيف يريدون أن ينتزعوا لأنفسهم حرية شتم الدين والسخرية من المتدينين دون أن يقبلوا بمثل تلك الحرية لخصومهم, يا لهم من منافقين! فليتجرع الساعة الكأس التي طالما سقاها خصومه متخفيا وراء أقنعة الشبكة العنكبوتية.


استمر جليسه يلاعبه كما يلاعب الهرُّ الفأر, فلا هو يطْلقه, و لا هو يُجْهِز عليه:
- على ذكر القرود المتطورة, ذا خالك كارل ساغان اكتشف جذور شجرة العائلة العريقة للملحدين بالتفصيل, هم صحيح أحفاد قرود, لكن جدود جدود جدودهم كانوا باكتيريا و جراثيم و مايكروبات.


- طيب سؤال لو سمحت يا ملحد, ما مشكلة الداروينيين مع الحشرات؟ كل كلامهم عن الخلية الأولى والباكتيريا والحيوانات, لكن ما قصة الحشرات؟ ربما تكون هي الحلقة المفقودة بين الباكتيريا والبشر؟ يعني يمكن عمل ترقية لشجرة النسب الإلحادي, وتكريم الذِّبَّان و الخنافس والبعوض.


- ما رأيك عزيزي لو أناديك - على مذهب ساغان- يا ابن الباكتيريا يكون أحسن ولا يا ابن القرد, بصراحة المتدين يفهم الداروينية بشكل سطحي, البروفيسور دونكي * يقول البشر ما تطوروا من قرود, ذا كلام غلط, كلام أميين, هم أولاد أعمام, يعني لو قلت لملحد: يا ابن القرد, فهي شتيمة, ومن حقه يغضب ويرد علي: "يا جاهل, أنت أكيد ما درست أحياء, القرد ابن عمي يا متدين.


- دونكي رجل ذكي, أنا شخصيا أتمنى أسأله: "كيف تتأكد يا بروفيسور أن ساعتك صممها مهندس ياباني ذكي و ليس صاحبك صانع الساعات الأعمى؟"
أنا أعرف سلاطة لسانه, لكن لا بأس, إذا عرف السبب بطل العجب, التطور يفسر كل شيء, لما عملت مقارنة بين طريقة دونكي في الحوار وبين جدوده الداروينيين خرجت بنظرية تشرح أصله القردي بالتفصيل:
هو جمع ذكاء الشمبانزي ووقاحة البابون وعبوس الأورانغوتان, و لما يغضب, يعطيك درسا عمليا في الداروينية.

- أنا لو كنت ملحدا يا عزيزي, فلا بد أسن في الإلحاد سنة حسنة, و أزور حديقة الحيوان كل عيد, تعرف السبب؟ صلة رحم يا لحود, الملحد مثل المؤمن تماما, عنده صلة رحم و بر والدين, أنت ما سمعته يتكلم عن جدوده باحترام ويقول: "قردة عليا" و "سلف مشترك"؟


- الملحد عنده روح نكتة, لكنه مثقف موسوعي و يحفظ الشعر, واحد قالوا له: يا ابن القرد فقال:

كن ابن من شئت واكتسب أدبا *** يغنيك محموده عن النسب



كان الآخرون ينفجرون ضاحكين عند كل نكتة, فترتج فناجين القهوة على الطاولة, و تتلاشى أحلام أبي الإلحاد الوردية كما تتلاشى فقاعات الصابون, حتى يئس أن تطلع عليه شمس يوم لا يحس فيه بالمهانة كأنه ينتمي لطبقة المنبوذين الهنود.


في هذه اللحظة مر النادل على مرأى منه, فناداه وانتصب قائما ليفر بجلده, لكن جليسه أمسك به, وقال:
- طيب, سمّعنا نكاتك يا بطل.


فتلعثم أبو الإلحاد وقال معتذرا:
-أنا مستعجل, لازم أمشي, جرسون...


فقاطعه الشاب وهو يحرك رأسه:
- تفضل, القهوة على حسابنا يا أبو دم خفيف.


انسل أبو الإلحاد وهو يلعن نفسه ويلعن دارون وساغان ودونكي, ويتمني لو يمحو من عقله ذكرى هذه الأمسية المخزية.

------------------------------
* ريتشارد دوكينز عالم أحياء بريطاني يعتبر اليوم أشهر الملاحدة في الغرب, و لما كان ملاحدتنا الإنترنيتون عالة على الغرب في كل شيء فإنهم بايعوه على السمع والطاعة واتخذوه إماما يقتدون به, ويستشهدون بكلامه في منتديات الجرب و الجذام.
avatar
حسين عبدالرحمن حسن
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 191
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى