منتدي طلاب ثانوية ابو مناع بحري
عزيزى الزائر اهلا بك فى المنتدى الخاص بمدرسة أبو مناع الثانوية المشتركة نرجوا منك التسجيل معنا لكى تتمكن من
الاستفاده من جميع خدمات المنتدي مع تحيات الإدارة العامة لمنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  جروب ثانوية عامة ابو مناع بحرى على فيس بوك
السبت مارس 28, 2015 10:19 pm من طرف ابراهيم رضوان

» جروب ثانوية عامة ابو مناع بحرى على فيس بوك
الجمعة أغسطس 22, 2014 1:07 am من طرف محمد عبدالباسط عبدالله

» نتيجة الصف الثانى تيرم 1 عام 2014
الخميس يناير 30, 2014 12:46 am من طرف ابراهيم رضوان

» نتيجة الصف الاول تيرم 1 عام 2014
الخميس يناير 30, 2014 12:22 am من طرف ابراهيم رضوان

» اسئلة روعة فى الجيولوجيا
الأحد نوفمبر 24, 2013 6:39 pm من طرف مجهول لكن معروف

» نتيجة الصف الثاني
الإثنين يونيو 03, 2013 12:50 pm من طرف sayed abeid

» براميل الفيزياء الأميركية
الثلاثاء مايو 14, 2013 9:51 am من طرف حسين عبدالرحمن حسن

» Cool خزعبلاتنا ..
الثلاثاء مايو 14, 2013 9:48 am من طرف حسين عبدالرحمن حسن

» عين توت ليمون
الثلاثاء مايو 14, 2013 9:44 am من طرف حسين عبدالرحمن حسن

www.abomanaa.com

إثنان و ثالثهما شارع إسفلت "2/2"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إثنان و ثالثهما شارع إسفلت "2/2"

مُساهمة من طرف حسين عبدالرحمن حسن في الإثنين ديسمبر 26, 2011 10:04 pm





إثنان و ثالثهما شارع إسفلت "2/2"



لا أحد كان يتفهم وجود شيء داخلي , أسمع نبضه .. يقولون إنه تلبس اللاوعي بالوعي , عمري تسعة عشر عاما و لم أنجو .



صديقي الذي يشبه الظل و هو يختال معي يدرس جامعة الجزيرة "علم نفس" , دعاني لمحاضرة ؛ ينتصف النهار و أجدني في محاضرة لا أعرف لها روحا من جسد ... هنا تترهل العقول و يتمطى النعاس على الأفواه ، أستاذ بطعم الضجر يرغي و يزبد , يجهر بصوته كأنه يقصدني " يعاني المصاب به من تفكك الوظائف النفسية و الانعزال عن العالم و الانطواء و سيطرة التخيلات و الأوهام عليه و التفكير الاجتراري " .



أنا أقص عليكم نبأ إبني آدم و إبليس في آن واحد

كانوا يشبهونني في بعض الأحيان بالملك الكريم و أحايين كثيرة بالشيطان الرجيم , لم يكن وضعي خطيرا الا عندما رأني عدو لي في حالة من الضحك الهستيري المسستر بيني و بيني "أنا مدمن الهلاويس فارغ التضاريس رجل الضباب راهب السراب الباحث عن وهمة كبرى تخلدني في العقول البشرية العقيمة المنتشي بردة فعل إبليس من حركاتي" ...





حالات الاختلاف و السخرية و الضجر و الحزن لصيقات بي .. ذاكراتي منقع للعذاب في محيط إجتماعي يجهل حدودي الفكرية .. " مجتمع ديماغوجي يتنافى تماما مع إيحائي اللدني "

حالات تفكير عميقة تنكح رأسي و تعصف بي بشأن البشر و نظرية التطور .. هل هي صحيحة ، أأنا حقا أنتمي لهذا القطيع ؟؟

لم أكن أحب الأختلاط مع البشر و لي الحق في ذلك ، هم جنو علي و لم أجني على أحد ،، مسالمون في ظاهرهم مخادعون في باطنهم , يجرون خيبتهم في ذيلي , حياة تتخللها الكائنات البشرية لم تؤتي أكلها معي , الرؤوس الناطقة هي سبب تعاستي ..



أهم الأغبياء أم أنا الذكي ؟ سؤال مخيف ((لا يكشف عورة الاجابة)) .... هل خلقت لزمان غير زمانهم ؟ .... ملامحي ، إهتماماتي ، هل تختلف جيناتي عن جيناتهم ؟

لماذا أنا موجود حتى ؟ أنا أكرهني .



مفتقداً الشخصية لأستريح على رؤاها , أخرجها من ذاكرتي من الرواق الثالث بالقرب من الناصية , أكاد أشعر بأنفاسه تمر بمحاذاة الروح ....



- رأسك يمارس شتى أنواع التفكير البشع منها و القبيح , تتناسل الأفكار الطوطمية فيك ها ؟

أصحيح أن القمر يتبعني ؟؟

- لا .. إنه ينتظركـ , أمممم رؤية القمر يختبئ خلف الغمام توحى لك بالإنتحار أليس كذلك ؟

بلا ..

- أنت على الأرجح ستنتحر الليلة

و لماذا أخاف الموت ؟ يجب أن أخاف من الحياة أكثر .

- صياح أختك , بكاء أخيك , دموع أبيك , عويل أمك كل ذلك سيتجلى لي ..

إنهم يؤرقون روحك , قلبك ليس لك وحدك .

أنا اخطأت الطريق يا رفيق .. ( أو الاصح ان الطريق هو الذي ضل الطريق للوصول إلي ) .. هذا أقصى ما يمكنني الوصول إليه ..

- ستصل .

و ما أدراك ؟؟



- أنت مارد المصباح ستخرج بدون مسحه أو علاء الدين , ستعثر على طريقكــ بطريقة مغنطيسية ، المال و النفوذ عبارة عن وهم ..



.

.

.

.

أصبحت رؤيتي جالسا في ركن مظلم من أركان المنزل أداعب بيوت العنكبوت شيئا عاديا بالنسبة لإخوتي . تارة أضحك , تارة أبكي .



أبي أقر بأني منحوس و أمي تجزم أني ممسوس

تجمعوا حولي ، سألوني ما خطبك ؟؟؟



قال أخي "أخي من البشر ايضا": هذا يدعى فصام ... أي أنه ازدواجي الشخصية ، و .....



قاطعه أبي " لا يوجد شخصيتان في شخص واحد هذه ترهات السينمائيين و الكتّاب المغمورين "

تقاطعهما أمي "انت بتتكلم في الكُتب , دا كلو من كتبك .. شايف الكتب بتاعتك عملت فيهو شنو !!

الوجودية , سارتر , جن أزرق ,, شايف عملت في الولد شنو .. شايف ؟؟"

يخرج كلام أبي كالكلمات المتقاطعة "أنا .. أنا .. أنا كنت دايرو يشوف الدنيا من أكتر من زاوية , كنت دايرو يكون واعي , يعيش في عوالم مختلفة ومنعزلة تماما" .



- إقرأ

ما أنا بقارئ

- إقرأ

ما أنا بقارئ

- إقرأ



و قرأت حتى نضخ رأسي , غنيت أنا و جون سيلفر " هوو هووووو هوو خمسة عشر رجلا ماتوا من أجل صندوق " , رقصت مع زوربا , ضحكت مع الزين , سمعت حكايا بت المجذوب , ناقشت إبن عبد ربه , قرأت كتبا توزاي حجمي وزناً و إرتفاعاً ..



الساعة الأن التاسعة و النصف مساءً , تغـيم عيناي قليـلاً , الصوت الذي لديه المعرفة يخبرني بأن الأجوبة ستأتي من تلقاء نفسها .

أخذني أبي من يدي للسرير ، سريري الذي حلمت به "سرير له صرير" , يتلاقح بصري و ضوء القمر أتوسد خوفي ؛ لا أتبـين إلاَّ وميض عينـين يقظـتين .

همام ... أريد أن أجن الآن

- لا

أرجوك إنها رغبتي

أرجوك .. أرجوك

أتوسل إليك



- سنكون حلمان ثالثنا السماء !

آه لو يبلغ الصحوُ الحلم ..

- حسنا ، رتل هذه الكلمات في الشطر الثاني من الليل

" يسيرون في هدوء يحولون الأخطاء إلى ذهب " ، رددها ست مرات فقط ...

رتلها في صوت جلي ، رتلها ولا تخف

ست مرات ؟؟

- أجل ست مرات فقط

صوت جلي ؟؟

- أجل

لا تخف ؟؟؟

- ثق بي لا تخف

الفرصة لن تأتي مجددا , لا تخدع نفسك بأنها ستأتي مجددا

همام ... متى سيتحقق حلمي ؟



- موعدك الصبح .. أليس الصبح بقريب ؟؟

.

.

.

.

.

.

يسيرون في هدوء يحولون الأخطاء إلى ذهب

يسيرون في هدوء يحولون الأخطاء إلى ذهب

يسيرون في هدوء يحولون الأخطاء إلى ذهب

يسيرون في هدوء يحولون الأخطاء إلى ذهب

يسيرون في هدوء يحولون الأخطاء إلى ذهب

يسيرون في هدوء يحولون الأخطاء إلى ذهب



أرى الظلام يقع ... أسمع أصواتا تستدعى

أتوني سبعة ببشرتهم الليلكية , ينسكب الذعر من أعيُنِهم المحدقة في وجهي الأصفر المشدوه , لا أدري من هم حسبي أن همام يسوقهم ،،، عمدوني

أخبروني بأشياء سوف أفعلها ,, تمتموا بأشياء فهمتها و أشياء لا ، قبلوني على جبيني ، دثروني ،، موعدك الصبح موعدك الصبح ..



الدوائر كلها تدور برأسي فلا توقفها إلا لحظة النوم , حيث تدور أحلامي حول أبي و أمي ...

كان بكاؤك في الحلم مريرا جدا يا أمي .. أما يكفيك بؤسا أنني إبنكـ !!

داعبت لحيتك يا أبي ، لحيتك البيضاء من غير سوء

أخبرتك أني أشبهك كثيرا , لم أدري أهو شيء جيد أم لا

كان وجهك حزينا جدا و كأنك عاتب علي , أنا آسف جدا .



عندما أمضي ستستنشق بقايا رائحتي في قميصي و لن يرتد إليك بصرك ...

أقسم لك بأني سأمضي سأمضي و بعيدا .... بعيدا جدا





ليلتها نمت بوجع أقل ..



عند حافة النوم في ضجيج الصحو قمت كالمبعوث لن أقول أن خطبا جللا قد حدث أو أن شيئا غريبا لم يحدث

لكن .....



جلي فكري

حاد بصري

فراغ أبيض

كان عقلي معلقا من قدميه

لم أكن أعي شيئا كنت أسير بلا إنتهاء , لا أدري لماذا أو إلى أين " طوبى للسائرين بلا نهاية "

نسوه المدينة و البلاستيك يتعاطون سيرتي "قالوا ود الأمين ركب الزلط "



نعم ... كانت قدماي العاريتين تداعبان شارع الإسفلت



نعم ... أطلت لحيتي أو هي التي طالت من تلقاء نفسها ... شعري أصبح كثيفا تتكاثر فيه الأحياء المجهرية



عارٍ إلا من قطعة قماش تكشف أكثر مما تستر .. أكل من خشاش الأرض , تداعب قدماي العاريتين شارع الإسفلت .. أُخرج لساني للدنيا .. أعيش في النعيم , أتحدث مع نفسي "عمري عشرون عاما و نجوت" .

أصحاب السيارات يكيلون لي السباب ,.,.

يلعنني الرجال , تنتهرني النساء , الأطفال يضربونني بالحجارة كنت سأضحك لأسري عنهم و لو قليلا لكني حزين من أجلهم ... أنا حزين لأنهم يجهلون الحقيقة ... الحقيقة التي اعرفها أنا .. أنا فقط .

avatar
حسين عبدالرحمن حسن
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 191
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
العمر : 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى